أسماء الله الحسنى

أسماء الله الحسنى بالترتيب ومعانيها مكتوبة كاملة فهي أسماء الله عز وجل وصفاته التي يُخاطب بها العباد خالِقَهم ويدعونه ويسبحونه ويقدسونه بها وهي أسماء وصفات كمالية لا نقص بها وهي أفضل الأسماء وأجلّها وأشرفها وكما يقول الله تعالى: “وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَىٰ” أي الوصف الأعلى ولكل اسم قَدْراً من العبودية لله تعالى.

أسماء الله الحسنى

 

أسماء الله الحسنى ومعانيها بالترتيب

جاء ترتيب أسماء الله الحسنى بناءاً على تسلسل ذكرها في القرآن والسنة أو لإقتراب أصواتها ومعانيها من بعضها البعض.

الإسممعناه
اللهعلم على الذات العُليا، الجامعة لصفات الأُلُوهية التي لا تنبغي إلا له ولا يجوز أن يتسمى به أحد.
الرحمنكثير الرحمة وهو أكثر مبالغة من رحيم، رحمته عامة لكل الناس.
الرحيمذو الرحمة الخاصة بالمؤمنين.
المَلِكمالك الملوك ذو المُلك المطلق الذي لا ملك فوقه ولا شيء إلا بدونه وهو مالك يوم الدين.
القُدُّوسالمُنزَّه من كل شر ونقص وعيب.
السَّلامالمُبرَّأ من كل النَّقائص وسَلم منها.
المُؤْمِنالذي يصدق عباده المؤمنين ما وعدهم به من الثواب ويصدق أولئك الذين وعدهم العقاب.
المُهِيْمُنالرقيب الحافظ والمُؤتمن المسيطر على كل شيء خاضع لسلطانه.
العَزِيزالمنفرد بالعِزَّة، القوي الذي لا يُغلب ولا يُقهر.
الجَبَّارالذي قهر جميع مخلوقاته والمصلح أمور خلقه ومصرفهم فيما فيه صلاحهم.
المُتَكَبِّرالعظيم ذو الكبرياء، المتعالي عن صفات الخلق، الذي يتكبَّر على عُتاة خَلْقِه إذا نازعوه العَظَمَة.
الخَالِقمُوجِد ومصنف المُبدعات وجاعل لكل صنف منها قدراً.
البَارِئالمُنْشِئْ للأشياء من العَدَم إلى الوُجُود.
المُصَوِّرخالِق المخلوقات على ما يُريد بالصُّور التي يتميز بعضها عن بعض.
الغَفَّاركثير الغُفران الذي يغفِر الذُّنوب الذي يستر عيوب عباده ويتوب عليهم.
القَهَّارالغَالِب الذي دَان كل شيء لعظمته وخضع كل مخلوق لجبروته وعِزَّته.
الوَهَّابكثير الهِبَة والعَطِيَّة المُنعِم على عباده بالعطايا والمتفضِّل بها.
الرَّزَّاقْخالق الأرزاق ومُقسمها ومُوصلها إلى عباده فالأرزاق كُلّها بِيَدِه.
الفَتَّاحْالذِي يَفْتَح أبواب الرَّحْمَة والرِّزْق على عِباده وبِيَدِه مفاتيح السَّماوات والأرض.
العَلِيمالعالِمُ بكل شيء المُطَّلع على حقيقته والمحيط بِبَواطن الأمور وما تُخفي الصُّدُور.
القَابِضالذي يمسك الرزق وغيره عن العباد بلطفه وحكمته.
البَاسِطالذي يبسط الرزق لعباده ويوسعه عليهم ويُعطي أكثر مِمَّا يُحتاج إليه.
الخَافِضالواضِعُ من الأقدار، الذي يخفِضُ مقام من طغى وتجبَّر.
الرَّافِعُالذي يرفع من قَدْرِ عبادِه المؤمنين ويرفع الحق ورفع السَّماء بغير عمد.
المُعِزواهِبُ العِزَّة لمن يشاء.
المُذِلُّنازِعُ العِزَّة مِمَّن يشاء.
السَّمِيعُالمُدْرِك للأصوات الذي يسمع الجهر والسِّرَّ والنَّجوى.
البَصِيرُالذي أحَاطَ بَصَرُه بجميع المخلوقات ظاهرها وخفيها ويُبصر خائِنَةَ الأعيُن وما تُخفي الصُّدُور.
الحَكَمالذي إليه الحُكْم ويَفصِل بين خلقِه وهو أحكم الحاكمين الذي لا يُظلم عنده أحد.
العَدْلالذي صَيَّرَ الشيء مُعتدلاً، المُنزَّه عن الظُّلم الذي يَعدِل فلا يَظلِمُ أحدا.
اللَّطِيفالبِرُّ بعباده الذي يلطُف بهم من حيث لا يعلمون والذي لطف علمه حتى أدرك الخفايا.
الخَبِيرالذي انتهى علمه إلى الإحاطة بِبَواطِن الأشياء وخفاياها كما أحاط بظواهرها.
الحَلِيمالذي وَسِعَ حِلمُهُ أهل المعصية فَيُمهِلهُم ولا يُهمِلهُم رجاء أن يرجعوا ويتوبوا.
العَظِيمجَلِيلُ القَدْر الجامع لصفات العَظَمة والكمال.
الغَفُورالذي يعفُو ويصفح ويغفر الذُّنوب ويستر صاحبها في الدُّنيا والآخرة.
الشَّكُورالْمُثِيبُ الْمُنْعِمُ بالجزاء الذي يَشْكُر القليل من العمل الصالح ويُنَمِّيه ويزيده ويضاعفه.
العَلِيالذي له العُلُوْ المُطلَق من جميع الوُجُوه، عُلُوْ الذَّات وعُلُوْ القَدر والصفات وعُلُوْ القهر.
الكَبِيرالمَوْصُوف بالجلال وعِظَم الشَّأن وكمال الذَّات، الذي كل شيءٍ دونه ولا شيء أعظم منه.
الحَفِيظالذي حفظ ما خلقه ولا يَعزُبُ عنه مثقال ذرَّة في السَّموات والأرض.
المَقِيتالمُقتدر، الحفيظ، خالق الأقوات، الذي يقدر لعباده قُوتَهُم ويحفظ عليهم رزقهم ويُوصِله إليهم.
الحَسِيبالكَافِي الذي منه كِفاية العِباد والرَّقِيب والمُحاسِب الذي يُجازِي عِباده على أعمالهم.
الجَلِيلذُو الجَلَالة، المُتَّصِف بِصِفات الجَلال والعَظَمَة، العَظِيم القَدر.
الكَرِيم أكرم الأكرمين ذو الجُود كثير الخير والكرم المُطلَق.
الرَّقِيبالحَافِظ الذي لا يغيب عنه شيء، المُطَّلع على ما أكنَّتهُ الصدور، القائم على كل نفس بما كَسَبَتْ.
المُجيبالذي يُجِيب المُضْطَرَّ إذا دعاه ويستجيب دُعاء عِباده ويرفع البلاء عنهم.
الوَاسِعالغَنِي الذي وَسِعَ وُجُودُه جميع الأوقات ووسع رزقه جميع خلقه ووسعت رحمته كل شيء.
الحَكِيمذو الحِكمة المُطلقة مُحكم الأشياء ومُتقنها الذي لا يدخُل في تدبيره خلل أو ذلل.
الوَدُودالمُحِب لأنبيائه ورُسُله وأتباعه، والمحبوب بينهم فهو أحب إليهم من كل شيء.
المَجِيدالتَّام الكامل الجليل المَوْصُوف بِصِفات المجد والكبرياء.
البَاعِثالذي يُحيِي الخلق بعد موتهم يوم القيامة للحساب ومُرسل الرُّسُل إلى الخلق لهدايتهم.
الشَّهِيدالحاضِر المُشَاهِد والمُطَّلع على ما لا يعلمه الخلق إلا بالمُشاهدة والحُضور.
الحَقالذي يُحِقُّ الحق بكلماته ويحكم بين خلقه بالحق ويُوجِد الأشياء بالحق.
الوَكِيلالكفيل بأرزاق العِباد والقائِم عليهم بمصالحهم الذي يُدبر أمورهم ويحفظهم ويرعاهم.
القَوِيالذي لا يغلبه ولا يَرُد قضائه أحد.
المَتِينشديد القُوَّة الذي لا تنقطع أو تتناقص قُوَّتُه ولا تضعُف قدرته ولا تَلحَقْه في أفعاله مَشَقَّة.
الوَلِينصير وظهير عباده يتولَّاهُم بعونه وتوفيقه.
الحَمِيدالمحمود الذي يُحمد على كل حال في السَّرَّاء والضَّرَّاء في جميع أفعاله وأقواله وشَرْعِه وقَدَرِهْ.
المُحْصِيالعالِمُ بأجزاء الموجودات وبأفعال العِباد والمُحِيط بِحِساب الأشياء.
المُبْدِئمُوجِدُ الأشياء وخالقها كلها لا عن شيء أو مثال سابق.
المُعِيدالذي يبدئ الخَلق حين خلقهم ويعيدهم للبعث يوم القيامة.
المُحْيِيالذي يُحْيِي مخلوقاته بِبَعْث الرُّوح في أجسادهم.
المُمِيتالذي ينزِعُ الحياة من خلقه ومُقَدِّر الموت على كل خلقه متى شاء.
الحَيالموصُوف بالحياة الأبديَّة الكاملة التي لا يلحقها لا موت ولا فناء.
القَيُّومالقَيِّم بحفظ كل شيء بذاته تعالى فَلَمْ يحتاج إلى أحد.
الوَاجِدذو الوُجد والغِنَى الذي لا يفتقر.
المَاجِدالتام الكامل ذو المجد، المُتناهي في الشَّرف، السَّخِي المِفْضَال، الواسِع الكريم، المنيع المحمود.
الوَاحِدالمُتفرِّد بصفات الكمال الذي لا مثيل ولا نظير له.
الصَّمَدالذي لم يلد ولم يولد، الكامل في صفاته كلها والسيد المُطاع المقصود إليه في الحوائج.
القَادِرذُو القُدرة على كل شيء أراده الذي لا يعترضه عجز ولا قتور.
المُقْتَدِرتام القدرة الذي لا يمتنع عليه شيء.
المُقَدِّمالذي يُقدِّم من يشاء من مخلوقاته في الخلق والرزق والفضل.
المُؤَخِّرالذي يؤخّر الأشياء بترجيح إرادته ويضعها في مواضعها.
الأَوَّلالذي ليس قبله شيء.
الآخِرالذي ليس بعده شيء.
الظَّاهِرالذي ليس فوقه شيء، العالي فوق كل شيء.
البَاطِنالذي ليس دونه شيء، العالم ببواطن الأمور.
الوَالِيمالك الأشياء جميعها المتصرف فيها، مُدَبِّر هذا الكون.
المُتَعَالالرفيع القدر، المُستعلِي على كل شيء بقدرته، الذي يخضع كل شيء تحت قَهرِه وسُلطانه.
البَرُّذو الإحسان والإتساع والصِّلة والخير تِجَاه عباده.
التَّوَّابكثير التَّوبِ وهو الرُّجوع على عبده بالمغفرة وقبول توبته.
المُنْتَقِمالمُبالغ في العقوبة لمن يشاء، المُسلِّط بلاءَه على العُصاة.
العَفُوالذي يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي.
الرَّؤُوفالرحيم برأفته على عِبَاده والمبالغ في رحمته بهم، المُتعطِّف على المذنبين بالتوبة وسِتْر عيوبهم.
مَالِكُ المُلْكصاحب الأمر والسُّلطة، المُتصرف والمُدبِّر لشُؤُون مُلكه كيفما شاء وقتَمَا شَاء.
ذُو الجَلَالِ وَالإِكْرَامالمُستحق للتَّعظِيم والإِكْرَام فلا يُجحَد أو يُكفَر به.
المُقْسِطالعَادِلُ فِي حُكْمِه، الذي يجعل لِكُل عباده نصيباً من خَيْرِه.
الجَامِعالذي جمع الفضائل والمكارم والمآثر وجامِعَ الخَلْق يوم القيامة.
الغَنِيذو الغِنَى التَّام المُطلق من كل وجه سبحانه وعنده خزائن الدُّنيا والآخرة.
المُغْنِيالذي يُغْنِي من يشاء من عباده.
المَانِعالحائل دون نِعَمِهْ، الذي يمنع ما أحب مَنْعه، والنَّاصر الذي يمنع أولياءه وينصرهم على أعدائهم.
الضَّارالذي يُوقِعُ الضَّرَرَ بمن يشاء من خَلقِه.
النَّافِعمُقَدِّر النَّفع لمن يشاء من خلقه.
النُّورصاحب النُّور، والذي نوَّر السَّموات والأرضَ بما بيَّنه من حُجج وبراهين وحدانيَّته.
الهَادِيالذي يهدي القلوب إلى طاعته ويرشد عباده إلى الخير.
البَدِيعالذي لا مَثِيل له ولا شَبِيه في ذاتِه وصِفاته وأفعاله، مُبدع الأشياء ومُوجدها.
البَاقِيأَبَدِيُّ الوُجُود، الثَّابِتُ بعد زوال غيره.
الوَارِثالباقي الدائم الذي يرث الأرض ومن عليها.
الرَّشِيدمُرشِد عباده إلى الحق والصَّواب وطريق الرَّشَاد.
الصَّبُورالقادِرُ على الصَّبر ولا أقدر منه تعالى عليه.

 

وكما يقول ابن القيِّم: “كل اسم له تَعَبُّد مختص به، علماً ومعرفة وحالاً وأكمل الناس عبودية المتعبد؛ بجميع الأسماء والصفات التي يطلع عليها البشر فلا تحجبه عبودية اسم عن عبودية اسم آخر”.

والأسماء جمع اسم وقد حذفت الهمزة في اسم بينما وُجدت في أسماء، لأن كلمة اسم تبدأ بألف وصل وفي القرآن الكريم يقول الله عز وجل: “وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّىٰ”، بينما أسماء تبدأ بألف قطع، يقول الله تعالى: “إن هي إلا أسماء سمَّيتموها أنتم وآباؤكم”.

والاسم هو ما دل على معنى في نفسه غير مقترن بزمن وهو اللفظ الموضوع لمعنى تعييناً أو تمييزاً والأسماء الحسنى هي وصف لأسماء الله تعالى وكلمة الحسنى هي مؤنث الأحسن أي الأفضل وجمعها حُسنيات وقد ورد ذكر (الأسماء الحسنى) في أربعة مواضع من القرآن الكريم، يقول الله تعالى:

  • ( وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا ). [سورة الأعراف- الآية 180].
  • ( قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ ۖ أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ). [سورة الإسراء – الآية 110].
  • ( اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ). [سورة طه – الآية 8].
  • ( هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى ). [سورة الحشر – الآية 24].

 

عدد أسماء الله الحسنى

من الثابت والمتفق على صحته حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عدد أسماء الله الحسنى، الذي رواه أبو هريرة وورد في صحيحي مسلم والبخاري، أن النبي ﷺ قال: “إن لله تسعة وتسعين اسماً، مئة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة” ومع ذلك لم يثبت ذكر النبي ﷺ لهذه الأسماء كاملة في حديث واحد وبحلول مطلع القرن الثالث الهجري حاول عدد من رواة الحديث بإجتهاداتهم جمعها من القرآن والسنة لعل أشهرهم وأوَّلهم الوليد بن مسلم وذلك في روايته التي اشتهرت بين الناس جمع الوليد تسعة وتسعين إسماً مع لفظ الجلالة “الله” وهي:

الرَّحْمَنُ | الرَّحِيمُ | المَلِكُ | القُدُّوسُ | السَّلَامُ | المُؤْمِنُ | المُهَيْمِنُ | العَزِيزُ | الجَبَّارُ | المُتَكَبِّرُ | الخَالِقُ | البَارِئُ | المُصَوِّرُ | الغَفَّارُ | القَهَّارُ | الوَهَّابُ | الرَّزَّاقُ | الفَتَّاحُ | العَلِيمُ | القَابِضُ | البَاسِطُ | الخَافِضُ | الرَّافِعُ | المُعِزُّ | المُذِلُّ | السَّمِيعُ | البَصِيرُ | الحَكَمُ | العَدْلُ | اللَّطِيفُ | الخَبِيرُ | الحَلِيمُ | العَظِيمُ | الغَفُورُ | الشَّكُورُ | العَلِيُّ | الكَبِيرُ | الحَفِيظُ | المُقِيتُ | الحَسِيبُ | الجَلِيلُ | الكَرِيمُ | الرَّقِيبُ | المُجِيبُ | الوَاسِعُ | الحَكِيمُ | الوَدُودُ | المَجِيدُ | البَاعِثُ | الشَّهِيدُ | الحَقُّ | الوَكِيلُ | القَوِيُّ | المَتِينُ | الوَلِيُّ | الحَمِيدُ | المُحْصِي | المُبْدِئُ | المُعِيدُ | المُحْيِي | المُمِيتُ | الحَيُّ | القَيُّومُ | الوَاجِدُ | المَاجِدُ | الوَاحِدُ | الأَحَدُ | الصَّمَدُ | القَادِرُ | المُقْتَدِرُ | المُقَدِّمُ | المُؤَخِّرُ | الأَوَّلُ | الآخِرُ | الظَّاهِرُ | البَاطِنُ | الوَالِي | المُتَعَالِ | البَرُّ | التَّوَّابُ | المُنْتَقِمُ | العَفُوُّ | الرَّؤُوفُ | مَالِكُ المُلْكِ | ذُو الجَلَالِ والإكْرَامِ | المُقْسِطُ | الجَامِعُ | الغَنِيُّ | المُغْنِيُّ | المَانِعُ | الضَّارُّ | النَّافِعُ | النُّورُ | الهَادِي | البَدِيعُ | البَاقِي | الوَارِثُ | الرَّشِيدُ | الصَّبُورُ.

وقد اختلف بعض العلماء والمشايخ ممَّن بحثوا في أسماء الله الحسنى وصفاته حول عدد من الأسماء الواردة في رواية الوليد بن مسلم فمنهم من أقر ببعض الأسماء ومنهم من استبدلها ومنهم من أضاف إليها وكان لكلاً منهم تفسيره واجتهاده وشروطه وقد بلغ جميع أسماء الله الحسنى التي حُصرت 267 اسم، إلا أن الثابت لدى العلماء أن أسماء الله الحسنى لا حصر لها.

ودلالة ذلك حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله ﷺ: ” مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ: ‏” اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ ‏ ‏نَاصِيَتِي ‏ ‏بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي، إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ، وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا “.

فجاءت جُملة: “استأثرت به في علم الغيب” دلالة على أن أسماء الله الحسنى لا عدد معين لها.

أسماء الله الحسنى في الكتاب والسُّنَّة

أولاً: في القرآن الكريم

هناك عشرات الآيات القرآنية من السور التي ذكرت أسماء الله الحسنى مما استشهد بها العلماء، على أن أكثر سورة ذكرت أكبر عدد من أسماء الله الحسنى مجتمعة هي سورة الحشر في الآيات الأخيرة منها على التوالي، يقول الله تعالى:

( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) [الحشر:22-24]

  • الآية (22) ذكرت ثلاثة أسماء.
  • الآية (23) ذكرت تسعة أسماء.
  • الآية (24) ذكرت ستة أسماء، ما مجموعه في المجمل ثمانية عشر اسماً.

* أسماء الله الحسنى التي وردت في القرآن الكريم إضافة إلى ما ورد في سورة الحشر طبقاً لرواية الوليد بن مسلم:

الآيةالسورة
- ( فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ) (37)
- ( إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) (115)
- ( بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) (117)
- ( وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ) (163)
- ( وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ) (207)
- ( وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ ) (235)
- ( اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ) (255)
البقرة
- ( فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ) (173)
- ( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ ) (26)

آل عمران
- ( لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ ۖ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَىٰ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (60)النحل
- ( إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) (220)الشعراء
- ( ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ) (30)لقمان
- ( أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۖ فَاللَّهُ هُوَ الْوَلِيُّ ) (9)
- ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) (11)
- ( اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ ) (19)
- ( وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ ) (23)
الشورى
- ( إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ ۖ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ ) (28)الطور
- ( وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ) (8)
- ( إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ (13) وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ (16)
البروج
- ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2)الإخلاص
- ( أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ ) (9)ص
- ( يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ) (1)الجمعة
- ( تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ ) (42)غافر
- ( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ) (18)
- ( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِّن فَوْقِكُمْ ) (65)
- ( وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ ) (133)
الأنعام
- ( وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ ) (21)
- ( قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ ) (26)
سبأ
- ( عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ ) (9)
- ( وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ ) (11)
- ( قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ) (16)
الرعد
- ( إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ) (58)الذاريات
- ( إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) (1)
- ( وَكَفَىٰ بِاللَّهِ حَسِيبًا ) (6)
- ( وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا ) (85)
- ( وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا ) (99)
النساء
- ( يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ) (6)الانفطار
- ( إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ) (61)هود
- ( إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) (17)الحج
- ( فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُقْتَدِرٍ ) (42)القمر
- ( هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) (3)الحديد
- ( وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ) (27)الرحمن
- ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) (35)النور
- ( وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا ) (31)الفرقان
- ( وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ ) (23)الحجر

* الأسماء: الباسط، المقدم والمؤخر وردت في بعض الأحاديث النبوية كذلك أَخَذ عدداً من العلماء وصف بعضها من أفعال ذُكرت للمولى عز وجل في القرآن الكريم.

* الأسماء: الخافض، الرافع، الواجد الماجد، المقسط، المغني، المانع، الضار النافع، الباقي، الوارث والصبور لم تَرِد لا في القرآن الكريم ولا السُّنَّة النبوية بل وردت في الروايات المتداولة.

* الأسماء: الباعث، المعز المذل، الحكم العدل، الجليل، المحصي، المبدئ المعيد، المحيي المميت، المنتقم والجامع جاءت أوصافها من أفعال ذُكرت للمولى عز وجل في القرآن الكريم لكن لم يَرِد اسمها صريحاً في كتاب الله.

 

ثانياً: في السُّنَّة النبويَّة

(أدعية بأسماء الله الحسنى)

الحديث
عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال رسول الله ﷺ: "إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمُسَعِّرُ الْقَابِضُ الْبَاسِطُ الرَّازِقُ وَإِنِّي لأَرْجُو أَنْ أَلْقَى اللَّهَ وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ يُطَالِبُنِي بِمَظْلَمَةٍ فِي دَمٍ وَلاَ مَالٍ". (صحيح الترمذي).
عن أبي موسى الأشعري، عن النبيِ ﷺ أنه كان يدعو بهذا الدعاء: "رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ". (صحيح البخاري).
عن ابن عباس أن رسول الله ﷺ كان يقول عند الكرب: "لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ ورَبُّ الأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ". (صحيح البخاري).
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ كان يقول: "اللهم ربّ السموات، وربّ الأرض، وربّ العرش العظيم، ربنا وربّ كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شرِّ كل ذي شرٍّ أنت آخذٌ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقضِ عنَّا الدَّيْنَ وأغننا من الفقر". (صحيح مسلم).
عن أنس بن مالك ضي الله عنه أنه قال: كنت جالساً مع النَّبِي ﷺ في المسجد ورجل يُصلِّي، فقال: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ بأنَّ لَكَ الحمدُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ المنَّانُ بديعُ السَّمواتِ والأرضِ يا ذا الجلالِ والإِكرامِ يا حيُّ يا قيُّومُ فقالَ النَّبيُّ ﷺ: لقد دعا اللَّهَ باسمِهِ العظيمِ الَّذي إذا دعيَ بِهِ أجابَ وإذا سئلَ بِهِ أعطى". (صحيح أبي داود).
عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ كان يقول: "اللَّهمَّ لَكَ الحمدُ أنتَ ربُّ السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ، ولَكَ الحمدُ أنتَ قيُّومُ السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ، ولَكَ الحمدُ أنتَ نور السَّمواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ...". (مجموع الفتاوى)

 

فضل حفظها

لعل أكبر ثواب لحفظ أسماء الله الحسنى هو دخول الجنة لمن أحصاها كما قال النبي ﷺ: إن لله تسعة وتسعين اسماً مائة إلا واحداً، من أحصاها دخل الجنة. (صحيح الجامع).

 

قد يعجبك أيضاً
أكتب تعليق

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك، ويمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت. حسناً قراءة المزيد