فوائد الزنجبيل المطحون والاخضر للجسم

فوائد الزنجبيل المطحون والأخضر للجسم كثيرة ومتعددة، ويعتبر مضاد للإلتهابات وبه مواد مضادة للأكسدة ومقوّي للطرفيات العصبية. عدا عن كونه من ألذ التوابل على كوكب الأرض. ويتم استعماله كبهار وتابل في إعداد وتجهيز الأطعمة والأكلات ليمنحها المذاق المميز والرائحة الفواحة. وكان أول إستخدام له قبل ما يزيد عن 5000 سنة مضت في جنوب شرق آسيا.

وشاع إستخدامه في الصين والهند وتم استيراده إلى بلدان ومناطق أخرى من دول العالم كالإمبراطورية الرومانية حتى يحين موعد سقوطها، ليتولّى التجار العرب إستيراده لعلمهم بكل فوائد الزنجبيل وخواصه العلاجية. ليباع بأسعار باهظة الثمن في ذلك الوقت، لما له من فوائد كثيرة ومتعددة.

.فوائد الزنجبيل للشعر والبشرة والجسم بالكامل

فوائد الزنجبيل للجسم 11 فائدة علاجية مثبتة علميا.

سنستعرض أهم فوائد الزنجبيل، والتي لها دور فعّال للحفاظ على صحة الجسم. والمثبتة علمياً حسب دراسات وبحوث عالمية.

1- يحتوي على مادة Gingerol.
مادة جنجيرول

وهي مادة لها خصائص طبية مضادة للإلتهابات والأكسدة وتعد من أهم فوائد الزنجبيل، إذ تقلّل إحتمالات الإصابة بسرطان القولون و المستقيم.

وتمنع انتشاره وزيادة حجمه في حال الإصابة به وتحمي خلايا الجسم من الضرر الناتج بسبب الجذور الحرة.

والجذور الحرة عبارة عن جزيئات نشطة جداً، وأحد أسباب أمراض القلب وبعض أمراض السرطان وبعض الأمراض المرتبطة بالتقدم في السن.

وقد أكتشف حوالي أربعين مركب كيميائي مضاد للتأكسد في تركيبته، والبعض من هذه المركبات مقاوم للحرارة ويتحرر خلال عملية الطبخ.

مما يعني زيادة فعالية فوائد الزنجبيل المضادة للأكسدة من خلال الطهي والتسخين، وتقف مادة Gingerol وراء مذاقه ونكهته اللاذعة الحارّة.

 

2- علاج الغثيان والتقيّؤ.

علاج الغثيان والتقيؤ مع الزنجبيل

الزنجبيل علاج سريع للغثيان والتقيّؤ خاصة في الصباح بعد الإستيقاظ من النوم، وللزنجبيل تاريخ طويل من الاستخدام كعلاج لدوار البحر.

ويستخدم لتخفيف الغثيان والقيء بعد العمليات الجراحية، وبعد جرعات العلاج الكيميائي لمرضى السرطان.
ويكون تأثيره أكثر فاعلية عندما يتعلق الأمر بالغثيان المرتبط بحالات الحمل وغثيان الصباح.

وحسب 12 دراسة أجريت على 2778 إمرأة حامل، فإنه قد ثبت أن أخذ 1.1-1.5 غرام من الزنجبيل قد يقلل بشكل كبير من أعراض الغثيان لدى المرأة الحامل.
ومع هذا لم يكن له أي تأثير على حالات التقيؤ في هذه الدراسة واقتصر تأثيره على علاج الغثيان لدى الحوامل.

وعلى الرغم من أن الزنجبيل يعتبر آمن، إلا أنه يجب إستشارة طبيبك قبل أخذ أي كميات كبيرة إذا كنتِ حاملاً.

لأنه وحسب إعتقاد البعض أن المبالغة في تناوله قد تزيد من مخاطر إجهاض الحمل ولكن لا توجد أي دراسات مثبتة تدعم هذا الاعتقاد حول أضرار الزنجبيل.

 

3- تخفيف آلام العضلات.

الزنجبيل لتخفيف الام العضلات

ثبت علمياً أن له فائدة مؤثرة وفعالة في تخفيف آلام العضلات الناجم عن ممارسة التمارين الرياضية وبذل المجهود العضلي.

وقد أثبتت دراسة أن إستهلاك 2 غرام يومياً من الزنجبيل ولمدة 11 يوماً، يؤدي إلى تقليل آلام العضلات لدى الرياضيين.

وليس للزنجبيل تأثير فوري أو مفعول سحري ولكنه يعطي مفعوله في الحد والتخفيف من آلام العضلات بالتدريج ويوما بعد يوم.

وستبدأ نتائج التحسن بالظهور، ويرجح أن سبب هذه التأثيرات و استشفاء العضلات وتخفيف آلامها إلى خصائص الزنجبيل المضادة للإلتهابات.

 

4- علاج هشاشة العظام.

علاج هشاشة العظام

هشاشة العظام من المشاكل الصحية الشائعة في مجتمعاتنا وأجريت العديد من الدراسات والبحوث لعلاجها.

و أثبتت آخر الدراسات الحديثة أن الزنجبيل يعتبر من العلاجات الفعّالة لأمراض التهاب المفاصل وهشاشة العظام.

فهو يعطي نتائج أفضل من معظم الأدوية مثل الكورتيزون الذي له أعراض جانبية كزيادة الوزن والاكتئاب وعدم انتظام ضربات القلب.

هذا وقد أثبتت إحدى الدراسات ان مزيج من الزنجبيل واللوبان المر ( الصمغ ) والقرفة وزيت السمسم، يمكن أن تقلل من الألم والالتهابات في المفاصل لدى مرضى هشاشة العظام عند إستخدام هذا المزيج بشكل موضعي على منطقة الإصابة.

5- لمرضى السكري.

علاج مرض السكري

من فوائد الزنجبيل انه يعمل على تخفيض مستوى السكر في الدم لمرضى السكري ويمكنه أيضا تقليل إحتمالات الإصابة بأمراض القلب.

فعلى الرغم من أن البحوث المتعلقة بفوائده لمرضى السكري لازالت جديدة نسبياً إلا أن بعضها أثبت فائدته لمكافحة السكّري.

ففي دراسة أجريت على 41 شخص من مرضى السكري من النوع 2 ثبت أن أخذ جرعة 2 غرام يومياً.
قد نجح في تخفيض نسبة السكر في الدم بنحو 12%.

كما أثبت أن هناك تحسّن بنسبة 28% في معدل ApoB/ApoA-I وتحسّن بنسبة 23% في معدل البروتينات الدهنية المؤكسدة ( oxidized lipoproteins ) التي تعتبر من عوامل الإصابة بأمراض القلب.

ولكن وعلى أي حال، يجب ان نضع في اعتبارنا أن هذه النتائج مصدرها دراسة واحدة فقط.

ومع أن النتائج مثيرة للإعجاب وتدعو للتفاؤل بشكل كبير إلا أنها لازالت تحتاج إلى تأكيد من خلال دراسات أخرى أكبر وأشمل قبل أن تتم أي توصيات بهذا الشأن في الوقت الحالي.

 

6- علاج عسر الهضم المزمن.

علاج عسر الهضم المزمن

من أعراض عسر الهضم المزمن الشعور بعدم الراحة وألم متكرر في الجزء العلوي من المعدة.

ويعتقد أن السبب الرئيسي لعسر الهضم هو عدم تفريغ المعدة وقضاء الحاجة في وقتها.

وهنا يأتي دور الزنجبيل للمساعدة على تسريع عملية الهضم وإفراغ المعدة للناس الذين يعانون من عسر الهضم المزمن.

تستغرق المعدة 14 دقيقة من تناول كوب من شراب الزنجبيل، لتشعر بعدها بالرغبة في قضاء حاجتك وتفريغ المعدة واختفاء الألم.

وفي دراسة أجريت على عدد 24 شخص، ثبت فيها أن تناول 1.2 غرام من مسحوق الزنجبيل قبل وجبة الطعام قد تسبب في تسارع عملية إفراغ المعدة بنسبة 50%.

 

7- الدورة الشهرية.

الزنجبيل للدورة الشهرية

كما أسلفنا سابقا فإن واحدة من أهم الإستخدامات التقليدية للزنجبيل هي تخفيف الآلام، بما في ذلك آلام الدورة الشهرية.

ففي إحدى الدراسات التي أجريت على عدد 150 إمرأة. بجعلهم يتناولن 1 غرام من الزنجبيل المطحون يومياً، في فترة الثلاثة أيام الأولى من الدورة الشهرية.

نجح في التقليل من آلام الدورة الشهرية بفعالية كبيرة وكان له نفس تأثير العقاقير الطبية مثل حمض الميفيناميك و إيبوبروفين.

 

8- التقليل من مستوى الكوليسترول.

تقليل مستوى الكوليسترول في الدم

حسب الدراسات العلمية فإن أرتفاع مستوى الكوليسترول “الضار” سبب رئيسي في خطر الإصابة بأمراض القلب. وللأطعمة التي نتناولها يوميا تأثير كبير على مستوى الكوليسترول الضار في الجسم.
في دراسة أجريت على 85 شخصا يعانون من ارتفاع الكوليسترول ولمدة 45 يوما، أثبت أن تناول 3 غرامات من مسحوقه قد تسبب في انخفاض كبير في معظم مؤشرات الكوليسترول الكلّي والدهون الثلاثية في الدم لدى هؤلاء المرضى الذين خضعوا لهذه الدراسة.

 

9- علاج السرطان.

فوائد الزنجبيل في مكافحة السرطان

السرطان هومرض خطير نسأل ألله أن يحفظنا وإياكم، وهو أحد الأمراض العدائية والذي يحدث بسبب النمو غير المنضبط للخلايا غير الطبيعية والتي تقوم بمهاجمة الأنسجة والخلايا السليمة الأخرى وتدميرها.

وقد كانت هناك دراسة لإستخدامه كعلاج بديل لعدة أنواع من السرطان، وترجع خصائصه المضادة للسرطان إلى مادة تعرف بإسم جنجرول-6 وهي مادة توجد فيه بنسب عالية.

وفي دراسة أجريت على 30 شخصا تناولوا 3 جرام زنجبيل يوميا، انخفضت لديهم نسبة الجزيئات المسببة للالتهابات في القولون. ومع هذا فإن هناك دراسة أخرى لأفراد معرضين لاحتمال الإصابة بسرطان القولون لم تؤكدها صحة النتائج في الدراسة السابقة، وهناك بعض الأدلة وإن كانت محدودة على أنه قد يكون له الأثر الفعال ضد سرطان البنكرياس، وسرطان الثدي، وسرطان المبيض. ولكن نحتاج لمزيد من البحوث والدراسات.

 

10- تحسين وظائف الدماغ والوقاية من الزهايمر.

تعزيز وظائف الدماغ

زيادة الإجهاد التأكسدي والالتهابات المزمنة بالدماغ قد تسرّع ظهور الشيخوخة لدى الدماغ.

ويعتقد أن هذه العوامل من بين الأسباب الرئيسية لمرض الزهايمر، وتدهور صحة الدماغ والتفكير مع تقدم السن.

وأشارت بعض الدراسات على الحيوانات، إلى أنه يحتوي على مواد ومركبات مضادة للاكسدة. ويمكن ان تمنع احتمالات الإصابة بالتهابات الدماغ.

كما أن هناك أيضا بعض الأدلة الأخرى على أن من فوائد الزنجبيل أنه يعزز وظائف الدماغ مباشرة.

ففي دراسة أجريت على 60 امرأة في منتصف العمر. تبيّن أن للزنجبيل تأثير جيد على تحسين زمن إستجابة وعمل الذاكرة.

كما أثبتت الدراسات الأخرى على الحيوانات أن الزنجبيل يمكن ان يحمي ضد تأثر الدماغ مع تقدم السن وتحسين وظائفه.

 

11- مكافحة العدوى

تقوية جهاز المناعة

فوائد الزنجبيل لمكافحة العدوى بفضل مادة الجنجرول النشطة حيوياً في الزنجبيل، التي تقلّل خطر الإصابة بالعدوى وتقوية جهاز المناعة.

ففي الواقع عند تناوله لفترات منتظمة يمكن أن يمنع الإصابة بالعديد من انواع البكتيريا ونموها داخل جسم الإنسان.

فهو فعال جدا ضد البكتيريا الفمويّة، المرتبطة بالتهابات اللثة. وتناوله يمكن أن يكون فعال لمكافحة فيروس RSV. وهو فيروس شائع يسبب الإلتهابات في الجهاز التنفسي.

 

القيمة الغذائية للزنجبيل لكل 100 غرام.

العنصر الغذائيالقيمةالنسبة المئوية من القيمة الغذائية اليومية.
الطاقة الغذائية80 سعرة حراريّة-
الكربوهيدرات17.77 غرام-
السكّريات1.7 غرام-
الألياف الغذائية2 غرام
-
الدهون0.75 غرام-
بروتين1.82 غرام-
فيتامينات
الثيامين (فيتامين B1)0.025 ملّغرام2%
الرايبوفلافين (فيتامين B2)0.034 ملّغرام3%
نياسين (فيتامين B3)0.75 ملّغرام5%
حمض بانتوثينيك (فيتامين B5)0.203 ملّغرام4%
بيريدوكسين (فيتامين B6)0.16 ملّغرام12%
ملح حمض الفوليك (فيتامينB9)11 ميكروغرام3%
فيتامين C5 ملّغرام6%
فيتامين E0.26 ملّغرام
2%
المعادن
الكالسيوم16 ملّغرام2%
الحديد0.6 ملّغرام5%
الماغنيسيوم43 ملّغرام12%
المنجنيز0.229 ملّغرام11%
الفوسفور34 ملّغرام5%
البوتاسيوم415 ملّغرام9%
الصوديوم13 ملّغرام1%
الزنك0.34 ملّغرام
4%
عناصر أخرى
الماء79 غرام-

 

فوائد أخرى كثيرة لمن يبحث عنها…

وإذ أننا نشجع الجميع على البحث والإستفادة قدر المستطاع من فوائد الزنجبيل وغيره من خيرات هذه الطبيعة التي منحنا إياها الله سبحانه وتعالى.

فإننا أخيرا وليس آخرا نذكركم بأنه لكل شيء منافعه وأضراره، حسب شكل ونسبة تعاطيه، واتمنى منكم الإهتمام بصحتكم والإستمتاع بكل فوائد الزنجبيل للشعر والبشرة ولكامل جسم الإنسان، لنستمتع بحياة صحية خالية من الأمراض.